الرجاء الأنتظار ..
جامعة القصيم
عمادة البحث العلمي
  Skip Navigation Links
المراكز والوحدات البحثيةExpand المراكز والوحدات البحثية
عن العمادةExpand عن العمادة
مراكز الإختراعات
جائزة التميزExpand جائزة التميز
الكراسي البحثية
مكتب متابعة أبحاث مدينة الملك عبدالعزيز
مراكز التميز
المراكز الرائدة
الخطة الوطنية الخمسية
الإعارات
الدراسات والإستشارات
الهيكل التنظيمي للعمادة
نماذج البحوث
الأدلة الإرشاديةExpand الأدلة الإرشادية
الحصاد البحثي
روابط ذات صلة
نشرة آفاق البحث العلميExpand نشرة آفاق البحث العلمي
إحصائيات العمادة
لائحة ودليل برنامج الكراسي البحثية
اللائحة التنفيذية لأبحاث الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار
Skip Navigation Links
تواصل معناExpand تواصل معنا
المنح المفتوحة
 

بموافقة خادم الحرمين الشريفين، الدكتور العنقري يعلن استمرار التواصل مع الجامعات الصينية وهيئة استشارية دولية لجامعة الملك عبدالعزيز

الاربعاء 17/ربيع الأول/1431

وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس التعليم العالي -حفظه الله- على عدد من القرارات التي اتخذها مجلس التعليم العالي في جلسته (الثامنة والخمسين)، وأوضح معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري أن المجلس وافق على التوصيات التي تضمنها تقرير الوفد الذي قام بزيارة لجمهورية الصين الشعبية برئاسة معاليه خلال المدة من (15 إلى 22-6-1430هـ)، ومن أهم التوصيات التي وافق عليها المجلس: استمرار تواصل الجامعات السعودية مع الجامعات الصينية لبحث سبل التعاون، وفتح قنوات اتصال جديدة مع المسؤولين بها في المجالات البحثية، والعلمية، والتعليمية، والتوسع في ابتعاث الطلبة السعوديين للدراسة في الجامعات الصينية المتميزة.

كما وافق المجلس على تأسيس هيئة استشارية دولية لجامعة الملك عبد العزيز تضم نخبة متميزة من الرواد البارزين عالمياً في مجالات الفكر، والتعليم العالي، والصناعة، والإنتاج، ممن لهم إضافات مشهودة أسهمت في التقدم والتطوير بحيث يكون لهم رؤى وتوصيات استرشادية لصناعة القرارات الإستراتيجية في الجامعة، كما أن مجلس الجامعة سوف يقوم باختيار أعضاء الهيئة الاستشارية المذكورة وفق معايير أقرها مجلس الجامعة لاختيار المرشحين، كذلك سيقوم المجلس بوضع آليات وضوابط عمل الهيئة.

وأضاف معالي وزير التعليم العالي أن من بين القرارات التي حظيت بالموافقة السامية الكريمة إنشاء بعض العمادات المساندة والمراكز البحثية في بعض الجامعات وذلك وفق الآتي: إنشاء مركز الدراسات الاستشارية، وإنشاء مركز المعلوماتية الصحية بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، وتحويل عدد من الوحدات البحثية بجامعة القصيم إلى مراكز بحثية وهي على النحو التالي: تحويل (وحدة بحوث كلية الشريعة والدراسات الإسلامية) إلى (مركز بحوث كلية الشريعة والدراسات الإسلامية)، وتحويل (وحدة بحوث كلية اللغة العربية والدراسات الاجتماعية) إلى (مركز بحوث كلية اللغة العربية والدراسات الاجتماعية)، وتحويل (وحدة بحوث كلية طب الأسنان) إلى (مركز بحوث كلية طب الأسنان)، وتحويل (وحدة بحوث كلية العلوم الهندسية) إلى (مركز بحوث كلية العلوم الهندسية)، وتحويل (وحدة بحوث كلية الصيدلة) إلى (مركز بحوث كلية الصيدلة)، وتحويل (وحدة بحوث كلية علوم الحاسب الآلي) إلى (مركز بحوث كلية علوم الحاسب الآلي)، وتحويل (وحدة بحوث كلية العلوم الطبية التطبيقية) إلى (مركز بحوث كلية العلوم الطبية التطبيقية).

وأضاف معالي وزير التعليم العالي أن المجلس وافق على إنشاء مراكز بحثية بجامعة القصيم شملت مركز بحوث كلية العلوم والآداب ببريدة، ومركز بحوث كلية العلوم والآداب بعنيزة، ومركز بحوث كلية التربية.

كما وافق مجلس التعليم العالي على إنشاء العديد من العمادات المساندة شملت إنشاء عمادة ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وإنشاء عمادة تقنية المعلومات والتعليم الإلكتروني بجامعة حائل، وإنشاء عمادة السنة التحضيرية بجامعة حائل، وإنشاء عمادة القبول والتسجيل بجامعة الدمام، وإنشاء عمادة هيئة التدريس والموظفين بجامعة الدمام، وإنشاء عمادة التعليم والتعلم عن بُعد بجامعة الدمام، وإنشاء عمادة تطوير التعليم الجامعي بجامعة الدمام، وإنشاء عمادة السنة التحضيرية والدراسات المساندة بجامعة الدمام، وإنشاء عمادة الجودة والاعتماد الأكاديمي بجامعة الدمام، وكذلك إنشاء عمادات بجامعة المجمعة شملت عمادة القبول والتسجيل، وعمادة شؤون الطلاب، وعمادة تقنية المعلومات، وعمادة الجودة وتطوير المهارات.

كما صدرت الموافقة على قرار المجلس الخاص بإنشاء الأقسام التالية بكلية العلاج الطبيعي بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن: قسم علم التشريح، وقسم الكيمياء الحيوية السريرية، وقسم علم وظائف الأعضاء, وكذلك الموافقة على قرار المجلس الخاص بتكليف عدد من أعضاء هيئة التدريس وكلاء لبعض الجامعات وذلك وفق ما يلي: تجديد تكليف الدكتور سهل بن نشأت عبدالجواد، وكيلاً لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن للدراسات والأبحاث التطبيقية لمدة ثلاث سنوات, وتكليف الدكتور عادل بن محمد نور غباشي، وكيلاً لجامعة أم القرى لمدة ثلاث سنوات، وتكليف الدكتور هاني بن عثمان غازي، وكيلاً لجامعة أم القرى للدراسات العليا والبحث العلمي لمدة ثلاث سنوات، وتكليف الدكتور حمد بن زيد الخثلان، وكيلاً لجامعة الملك سعود للتبادل المعرفي ونقل التقنية لمدة ثلاث سنوات، وتكليف الدكتور ماهر بن مفضي العنزي، وكيلاً لجامعة الجوف للدراسات العليا والبحث العلمي لمدة ثلاث سنوات، وتكليف الدكتور عبدالعزيز بن جمال الدين الساعاتي، وكيلاً لجامعة الدمام للدراسات العليا والبحث العلمي لمدة ثلاث سنوات.

وأضاف معالي وزير التعليم العالي أن المجلس وافق على تمديد خدمة (79) عضواً من أعضاء هيئة التدريس في بعض الجامعات.

ومن بين القرارات التي وافق عليها مجلس التعليم العالي تعديل اسم (قسم علم الاجتماع) بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الملك عبدالعزيز إلى (قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية)، ونقل (قسم التربية البدنية) من كلية العلوم والآداب بمحافظة الرس التابعة لجامعة القصيم إلى كلية التربية وتعديل اسمه إلى (قسم التربية البدنية وعلوم الحركة)، والموافقة على مذكرة التفاهم بين جامعة الملك سعود وجامعة حضرموت بالجمهورية اليمنية.

وناقش المجلس أيضاً التقرير السنوي لجامعة الملك فيصل للعام الدراسي 1428-1429هـ تمهيداً لرفعه إلى رئيس مجلس الوزراء.

وبهذه المناسبة رفع معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- على تفضله بدعم المؤسسات التعليمية وانطلاقها نحو التخطيط المستقبلي الأمثل لخدمة الوطن والمواطن وقيادته السامية الرشيدة.

واختتم معالي وزير التعليم العالي، تصريحه بالقول إن تفضل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي - أيده الله - بالموافقة على هذه القرارات يأتي تجسيداً لاهتمامه السامي الكريم واهتمام سمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني -حفظهم الله- بمسيرة التعليم في هذا الوطن المجيد، وازدهارها، وتسخير كافة الإمكانات لتطويرها وبما يمكن من الإعداد الأمثل لأجيال مؤهلة بالعطاء في سبيل خدمة وبناء الوطن والمواطن والسير به لآفاق الرقي والتطور.

الجزيرة - واس

رجوع للصفحة السابقة
عدد زيارات هذا الخبر 781
 
 
  عدد زيارات هذا الموقع 4977479
جميع الحقوق محفوظة لعمادة البحث العلمي بجامعة القصيم ©